مسجد “محمد السادس” بدار السلام نعمة كبيرة وهدية قيمة لمسلمي تنزانيا..

الصفاء بريس:و.م.ع
قال المفتي الشيخ أبو بكر بن زبير بن علي رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بتنزانيا، إن قرار أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، بإعطاء انطلاقة أشغال بناء مسجد بدار السلام، تفضل فأطلق عليه إسمه الكريم “نعمة كبيرة وهدية قيمة للمسلمين بتنزانيا”.

وأوضح المفتي الشيخ أبو بكر بن زبير بن علي أن “زيارة صاحب الجلالة لهذا البلد الطيب، وتفضله بإطلاق بناء هذا المسجد لنعمة كبيرة تعم جميع البلد (…) فهذا المسجد هدية لجميع مسلمي تنزانيا”.

وتابع رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بتنزانيا الذي هو أيضا عضو مؤسس لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، “لم نكن ننتظر هذه النعمة الجليلة، لكن شاء الله تبارك وتعالى أن تأتي على يدي صاحب الجلالة”.

يشار إلى أن القرار الملكي السامي المتعلق ببناء “مسجد محمد السادس” بدار السلام يأتي استجابة كريمة لطلب تقدم به المفتي الشيخ أبو بكر بن زبير بن علي رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بتنزانيا، حيث عبر عن الحاجة الملحة إلى مسجد ومرافقه بالمدينة.

Loading...