معانات شابة من منطقة سيدي رحال – إقليم برشيد..

الصفاء بريس: رشيد ماهر ـ تصوير:يوسف عبو

الشابة صابر شيماء البالغة من العمر 20 عاما المولودة خلقة على هذا النحو الذي بنظرة واحدة نحوها يهتز قلب كل إنسان يعي جيدا ما معنى الصحة وما تعنيه الإعاقة , شابة في مقتبل العمر عانت ولا زالت تعاني المرين قلة الصحة الجسدية والتعبيرية وقلة يد الوالدين اللذان يكابدان هموما ومتاعب تتعلق بالمعيشة الإجمالية وبإعاقة إبنتهما التي تثقل كاهلهما بمتطلباتها اليومية , فهذه الشابة تحتاج لعدة أشياء غير صحتها , فهي في حاجة ماسة لمن يعتني بها ويراقبها مراقبة لصيقة ويضطلع على أحوالها على مدار الساعة ويلبي طلباتها التي لا تعبر عنها إلا بمجهود مضني وبإيحات لا يعرفها إلا من عاش معها كل هاته السنون وهما الوالدين , تحتاج لعناية فائقة , لكنها لحد كتابتي لهاته السطور لا يستطيع الوالدين – كان الله في عونهما – توفير حتى الحافظات الصحية الرخيصة لها , فحافظاتها الحالية ومنذ مدة طويلة وأمام عجز الأهل على توفير الحفاظات اللازمة يقومون بحفظها بخرق من ثوب يغلف بلفافة من مادة البلاستيك حتى لا يتسرب شيء منها خارجا لفراشها ومطرحها , يا لقساوة الحياة لذا هذا النوع من البشر , يا للمعاناة , يا للفقر وما يفعل بذوي العلل والإعاقات والإحتياجات الخاصة , فالأب عاجز كل العجز إلا من دموع تملأ مقلتاه حين يكلمك حول أعباء إبنته دموع رجل شهم وسيدة قل نظيرها في تحمل معانات إبنتهما مع الإعاقة والفقر ومعاناتهم من صعوبة الحياة وتغطية تكاليف البنت البئيسة , معانات لعقدين من الزمن ولا زالت الحياة مستمرة .
لمن يجد في نفسه مساعدة هذه الفتاة وهذه الأسرة رجاء لا يبخل عليهم بما يستطيع ولو بإعادة النشر لهذه الحالة فأهل البر والخير بوطننا وخارجه لا زالوا بيننا , لا زال هناك من يريد أن يحول أمواله و جهده وأعماله لأرصدة يتكل عليها حين مثولنا اما الرحمـن الرحيم , أما الحنان المنان , اما الكريم الرازق ,سبحانه يخلق ما يشاء ويبتلي من يشاء له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير .
الهاتف المحمول لأب شيماء هو: سعيد صابر 0671053756
Loading...