مراكش: مستشفى المامونية يرفض استقبال المصابون بكورونا بدعوى أنه ممتلئ عن آخره،ومصاب لفظ أنفاسه الأخيرة قبل الوصول…

الصفاء بريس

 يواصل مستشفى المامونية رفض استقبال مرضى كورونا المحتاجين للإنعاش، ويتواصل إزهاق الأرواح بسبب الفوضى التي تعرفها مستشفيات المدينة، حيث لفظ مصاب بكورونا أنفاسه الأخيرة في الطريق، وذلك بعدما رفض مسؤولو المستشفى استقباله بدعوى عدم وجود سرير في الإنعاش.

وبحسب مصادر مقربة من أسرة الهالك المسمى قيد حياته “الطيب.س”للصحافة الجهوية، القاطن بتجزئة  “معطا الله” بحي المحاميد، والبالغ من العمر 67 سنة، سبق وأن ظهرت عليه بعض أعراض الفيروس، مطلع الأسبوع الماضي، وقصد مستشفى المامونية الذين كان مكتظا بالمرضى، ليتجه نحو طبيب خاص أحاله على مصحة طبية من أجل الكشف بواسطة السكانير، حيث تبين أنه مصاب بالفيروس، ليقتني الدواء الذي وصفه له الطبيب من الصيدلية ويخضع للحجر الصحي في بيته.

وأضافت ذات المصادر أن المريض كان وضعه الصحي مستقرا، قبل صباح اليوم الثلاثاء، حيث شعر بضيق في التنفس، ليقله شقيقه على متن سيارة خاصة إلى مستشفى المامونية، حيث تم رفض استقباله بدعوى عدم وجود سرير في الإنعاش، ليتم تحويله إلى مستشفى محمد السادس، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة في الطريق.

هل سيتواصل إزهاق أرواح المرضى في الطرقات، وهم يبحثون عن سرير في أقسام الإنعاش بمستشفياتنا؟، هل سيبقى المسؤولون يتفرجون على مصرع المرضى؟، أين وزارة الصحة ؟وأين الحكومة؟…

Loading...