وجهة نظر ..” ميلاد جديد لنقابة حرة للمرشدين السياحيين بالمغرب “

بقلم : محمد تويمي بنجلون

بادئ ذي بدء ، لابد أن نهنئ أنفسنا بهذا الإطار الجديد الذي برز إلى الوجود ، كتمثيلية داعمة لنضالات المرشدين من أجل الدفاع عن مصالحهم و من أجل النهوض بقطاعهم … و أقول تمثيلية داعمة لأنه لا يتعارض أبدا مع نصوص القانون المغربي عموما في تأسيس التمثيليات ، و لا يتعارض أيضا مع قانون المرشد الخاص في تأسيس الجمعيات الجهوية و الفدرالية ….
ما يجب أن يعلمه الجميع هو أن المرشد من الممكن أن ينخرط في كلا التمثيليتين إن أراد ذلك ، تماما كما في السياسة ينخرط الإنسان في الحزب و ينخرط في النقابة … فالنقابة تمثيلية مهنية إختيارية حسب نص القانون العام ، في حين أن الجمعيات الجهوية هي تمثيليات إجبارية حسب نص القانون الخاص و أقصد به هنا قانون المرشد … لربما هناك عدة مآخذات ، على عدم إشراك كل المرشدين في ميلاد هاته البادرة و إقتصارها على مجموعة معينة ، و لكن الأهم هو أن هذا الإطار التمثيلي قد رأى النور … فالأشخاص مهما طال الزمن أو قصر يتغيرون ، بينما الإطارات تبقى للأبد ، تماما كالسيارة ، ركابها يتبدلون بينما وسيلة النقل تبقى … و لا أحد يجادل أن هذا المولود الجديد هو وسيلة نقل جد مهمة لنقل مشاكل المرشد و الدفاع عنها … لا يجب أبدا ، أن يخيل إلى البعض حتى لا نظلم أحدا و حتى نكون أكثر واقعية و موضوعية أن هذا المولود الجديد و أصحابه هم ضد الجمعيات الجهوية أو الفدرالية … بل على العكس من ذلك ، فهو إطار داعم لعمل الجمعيات و الفدرالية و يقوي الفدرالية بإعطائها دعما ماديا من خارج دواليب الإدارة و ليس من داخلها … و لعل خير دليل على ذلك ، هو الموقف الأخير ، و الذي عبر عنه مكتب الفدرالية نفسه ، في أن الوزارة الوصية لم تخبرهم أو تشركهم في صياغة قانون المرشد الأخير … فلو كانت هناك نقابة للمرشدين لخرجت و ساندت الفدرالية و ضغطت ، لما نعرفه من دور و قوة للعمل النقابي في الشارع السياسي الوطني ….
إلى زمن غير بعيد ، كنت ضد تأسيس هاته النقابة الحرة لما كنت أعتقده أنه سوف يساهم من تقسيم في صفوف المرشدين ، لكن بعد قراءة موضوعية للمشروع و تفكير عميق فيه ، رغم أني و للأمانة لم أكن من صناعه يوما ، فإني أجده نقطة إضافية إيجابية في معركة المرشد و الإرشاد السياحي بالمغرب … لكن أهم نقطة ، هي ألا تحدث هناك قطيعة بين مناصري النقابة و مناصري الفدرالية ، لأن ليس هناك فرق بين الإثنين ، بل أن الشخص يجب أن ينتمي للإثنين في نظري إن أمكن ذلك …
فوفق الله الجميع ، جمعيات و فدرالية و نقابات من أجل المصلحة العليا للمرشد و الإرشاد بهذا الوطن …
و دمتم في رعاية الله
محمد تويمي بنجلون
فاس في : 16/01/2022

Loading...