رد إعلامي على حارس دار الطالبة بجماعة ايت سيدي داود الحوز من طرف المؤسسة ..

الصفاء بريس : رد على مقال سبق نشره ..

ردا على حارس دار الطالبة وسبب طرده من مهمته.من طرف مؤسسة دار الطالبة مفاده حرفيا ما يلي :

في مقال سابق تم نشر خبر مفاده أن حارس دار الطالبة بأيت سيدي داود تم طرده لأنه أبلغ عن رديلة وهذا كله تظليل للرأي العام فسبب طرده أو بالأحرى أسباب طرده كثيرة نذكر منها إحضاره لأبنائه ومنهم إبن راشد لتناول وجبة العشاء وهذا مخالف للقانون وكذلك دخوله في صراع مع عاملتين بدار الطالبة ترفضان مساعدة زوجته بالمطبخ إحداهما تعمل كمنظفة والأخرى مربية فبدأ في وضع العراقيل أمامهما مرة بشكواه لدى أعضاء الجمعية مدعيا أن عاملة النظافة لا ينبغي أن تبيت بالدار وهي غير صالحة للعمل موجها عدة اتهامات لها حتى يعمل رئيس الجمعية على طردها بنية إحضار ابنته ومرة أخرى باتهامه المربية كذلك ووصفها بأقبح الاوصاف بل وصل به الأمر إلى وضع ثعبان داخل خزانة ملابسها بمساعدة زوجته حتى تترك العمل بالدار وعدة أعمال من شأنها المساس بصحة الإنسان إذ وصل به الأمر إلى أعمال السحر والشعوذة هنا تدخل أعضاء الجمعية لوضع حد لهذه الأفعال الإجرامية الخطيرة وهناك صور لأعمال السحر التي وضعها بمساعدة زوجته وهو كتابة طلاسيم شيطانية على صورة عاملة النظافة وتركها معلقة على غصن شجرة بمحادات المطبخ تم اكتشافها بالصدفة من طرف نزيلات دار الطالبة اللواتي أصبن بالهلع وقررن ترك الدار .
فتم التحضير لاجتماع لأعضاء الجمعية مع مديرة الدار قاموا خلاله بتحرير محضر في الأمر وسلموا نسخة منه للسيد قائد قيادة فاسكا سيدي داود وتجنبوا دخول رجال الدرك الملكي على الخط لفتح تحقيق في القضية مراعاة لحالته الاجتماعية ليقرروا تطبيق الطرد في حقه بعد استشارة مكتب التعاون الوطني.
للإشارة فقد سبق وعمل كحارس بإعدادية أيت سيدي داود وكان يجبر التلاميذ أصحاب الدراجات الهوائية على دفع 10 دراهم أسبوعيا ومن تخلف يقوم بإحداث تقب بعجلة دراجته ليتم تعويضه بحارس آخر ويلتحق هو بدار الطالبة التي جعلها مقرا للمبيت بعد انتهاء عمله بإحدى الضيعات

Loading...